×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

"الهيئة" تطلق حملة "كسوة العيد"

الإثنين، 11 يونيو 2018

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، وبالتعاون مع جمعية دار البر، حملة "كسوة العيد"، التي تهدف إلى إسعاد الأطفال المحتاجين، وإدخال البهجة والسرور إلى نفوسهم، ومشاركتهم فرحة عيد الفطر السعيد، من خلال توفير كسوة العيد لهم.

وأكد السيد محمود المرزوقي مدير إدارة الاتصال الحكومي في الهيئة، أن الهيئة روجت للحملة التي أطلقتها للعام الثاني على التوالي بالتعاون مع جمعية دار البر عبر وسائل الإعلام، وحساباتها المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، وإرسال الرسائل النصية القصيرة، ورسائل البريد الإلكتروني لجميع موظفي الحكومة الاتحادية عبر نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية "بياناتي".

ودعا موظفي الحكومة الاتحادية وكافة شرائح المجتمع للتبرع لصالح الحملة، من خلال إرسال كلمة "عيد" في رسالة نصية قصيرة إلى الرقم 6025 عبر "اتصالات" و"دو"، مبيناً أن حملة "كساء العيد" تأتي ضمن سلسلة من المبادرات الخيرية والإنسانية والمجتمعية التي أطلقتها الهيئة خلال العام الجاري في إطار تفاعلها مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" العام 2018..."عام زايد".

وذكر المرزوقي أن الهيئة تسعى من خلال مبادراتها المجتمعية إلى تعظيم الفائدة داخل الدولة وخارجها، وترسيخ قيم التطوع وعمل الخير، وتعزيز روح المسؤولية المجتمعية، وتجذير قيم الولاء والسعادة الوظيفية بالتطوع.

 

المزيد من الأخبار

للأعلى