×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

"الهيئة" تطلق الدليل الاسترشادي لمسرعات خدمات الموارد البشرية

الثلاثاء، 22 مايو 2018

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، الدليل الاسترشادي لمسرعات خدمات الموارد البشرية –اتفاقية مستوى الخدمة-، وذلك خلال الورشة التي عقدتها، مؤخراً، في مقرها بدبي.

وفي هذا الصدد شدد سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة على أهمية المشروع لأبعاده الاستراتيجية على الجهات الاتحادية، حيث يرتقي بمستويات خدمات الموارد البشرية التي تقدمها، ويحقق مستويات إنتاجية أعلى، وبما يتوافق مع توجهات الدولة نحو الريادة والتميز، وتقديم خدمات مميزة.

وأكد سعادته على أهمية الدليل الجديد في تطوير منظومة العمل المؤسسي في الحكومة الاتحادية، وتسريع وتيرة العمل في الوزارات والجهات الاتحادية، والارتقاء بجودة الخدمات التي تقدمها إدارات الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية لمتعامليها الداخليين والخارجيين على حد سواء.

وأوضح أن الدليل الاسترشادي لمسرعات خدمات الموارد البشرية يهدف إلى مساعدة الوزارات والجهات الاتحادية على إعداد وتطبيق اتفاقيات مستوى خدمة تساعد في غرس ثقافة تميز الخدمات وإسعاد المتعاملين، مشيراً إلى أن اتفاقية مستوى الخدمة عبارة عن اتفاق يتم التفاوض والتنسيق بخصوصه بين إدارة الموارد البشرية في الوزارة أو الجهة الاتحادية بصفتها مقدم الخدمة من جهة ومتلقي تلك الخدمات من إدارات وموظفين ومتعاملين من جهة أخرى، وتهدف إلى توضيح وتفصيل التوقعات حول خدمات الموارد البشرية لجهة الجودة والأطر الزمنية.

وفي كلمتها خلال الورشة أكدت سعادة عائشة السويدي المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في الهيئة على أهمية اتفاقيات مستوى الخدمات بالنسبة لإدارات الموارد البشرية، ومتلقي الخدمات، والوزارات والجهات الاتحادية بشكل عام، فعلى مستوى إدارات الموارد البشرية تسهم هذه الاتفاقيات في تركيز وقت تلك الإدارات ومواردها على الجوانب الاستراتيجية، إلى جانب الوفاء بالمتطلبات التشغيلية اليومية بفعالية وكفاءة، والمساعدة في تحديد إجراءات الموارد البشرية ذات الصلة والخدمات التي تقدمها الإدارة، وتوضيح أدوار ومسؤوليات الإدارة، فضلاً عن توفير آلية لمراقبة الأداء وقياسه وتحسينه.

وبينت أن اتفاقيات مستوى الخدمات تحدد احتياجات مستخدمي الخدمات ومتطلباتهم وتوقعاتهم، وتوضح أدوارهم ومسؤولياتهم، كما أنها تضمن المواءمة بين استراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية واستراتيجية الجهة، وتسهم في خلق ثقافة تُعنى بجودة الخدمات وتعزيز مفهوم التحسين المستمر، وتوفر آلية للحوكمة وحل المشكلات.

واعتبرت أن مشروع مسرعات خدمات الموارد البشرية يأتي استكمالاً لجهود الهيئة ومساعيها الرامية إلى الارتقاء بكفاءة الخدمات التي تقدمها إدارات الموارد البشرية لموظفي الجهات الاتحادية، وإداراتها المختلفة، لجهة الإنتاجية والتكلفة والجودة.

وقالت سعادة عائشة السويدي: "ما من شك أن مشروع مسرعات خدمات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية يشكل إضافة حقيقية للمنظومة المطبقة حالياً في قياس وتطوير أداء إدارات الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية، والتي تضم: بطاقة الأداء المتوازن، وممكنات الموارد البشرية، وجائزة الإمارات للموارد البشرية في الحكومة الاتحادية".

وأكدت أن الدورة المقبلة من جائزة الإمارات للموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، ستشهد إضافة بعد جديد يقيس أداء وفاعلية إدارات الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية، حيث ستخضع كل جهة للتقييم من خلال اتفاقيات مستوى الخدمة الأساسية الملتزمة بها، مبينة أن ثمة ثلاثة مستويات للخدمات التي تقدمها إدارات الموارد البشرية هي: (المستوى الأول ويشمل الموظفين، والمستوى الثاني ويشمل الوحدات التنظيمية داخل الجهة، في حين أن المستوى الثالث يتعلق بالمتعاملين من الأطراف الخارجية التي تتعامل معها إدارات الموارد البشرية).

وأشارت سعادة عائشة السويدي إلى أن الهيئة ستطور مشروع اتفاقية مستوى الخدمة باستمرار، وستدرس التحديات التي قد تواجهه على مستوى الوزارات والجهات الاتحادية، بعد الانتهاء من مرحلة التطبيق، موضحةً أن الهيئة انتهت من أتمتة الأطر الزمنية المحددة للخدمات المعتمدة، في الجهات، وذلك بدعم من نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية "بياناتي"؛ للحصول على تقارير ذكية تعكس مستوى الالتزام بالأطر الزمنية، وجودة الخدمة لغايات التحسين.

خصائص اتفاقيات مستوى الخدمة

من جانبها تطرقت موزة السركال خبير موارد بشرية في الهيئة للحديث عن أبرز خصائص اتفاقيات مستوى الخدمة ومنها: (التركيز على المتعاملين، وأن تكون مبنية على التفاوض والتشاور، وإمكانية قياس مستهدفاتها، وواقعية ولكن تتسم بالتحدي، ومعتمدة من قبل الإدارة العليا، والتعميم، والشفافية، والمراجعة والتحديث المستمرين).

مراحل إعداد وتطبيق اتفاقيات مستوى الخدمات

وذكرت موزة السركال أن إعداد وتطبيق اتفاقيات مستوى الخدمات يمر بخمس مراحل هي: (مرحلة تحديد الأولويات المتعلقة بمستوى الخدمة ويتم خلالها فهم الوضع الحالي في الجهة، وربط مستويات تقديم الخدمة بأولويات الجهة، ومرحلة التخطيط وإعداد اتفاقية مستوى الخدمة، حيث تتضمن تحديد السياق العام لتقديم خدمات الموارد البشرية وإعداد اتفاقية مستوى الخدمة، والتحقق من مضمون اتفاقية مستوى الخدمة المقترحة).

أما المرحلة الثالثة فهي مرحلة التطبيق ويتم فيها إعداد خطة العمل، وتحديد الحاجة إلى عمليات جديدة، وتدريب موظفي الموارد البشرية، وتعميم اتفاقية مستوى الخدمة، ومن ثم تأتي مرحلة قياس الأداء مقارنة باتفاقيات الخدمة، حيث يتم فيها قياس الأداء، وتقييم النتائج ورفع التقارير للإدارة العليا، ونشر النتائج، وبالنسبة للمرحلة الخامسة والأخيرة فهي مخصصة لعمل التعديلات اللازمة بناءً على نتائج قياس الأداء.

المزيد من الأخبار

للأعلى