×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

ملتقى الموارد البشرية السادس يناقش تحول أدوار الموارد البشرية مع الذكاء الصناعي

الأحد، 25 نوفمبر 2018

عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ملتقى نادي الموارد البشرية السادس لعام 2018، تحت عنوان "تطور الإنسان.. هل نعرف حقاً ما القادم"، وذلك بحضور سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة، وسعادة عبد الله علي بن زايد الفلاسي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، وأكثر من 200 منتسب لنادي الموارد البشرية من موظفي الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية والقطاع الخاص.

 

واستضاف الملتقى حسين شيخ رئيس استراتيجية إدارة رأس المال البشري في أوراكل لشرق ووسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

 

د. عبدالرحمن العور: نادي الموارد البشرية منصة فاعلة للتبادل المعرفي حول رأس المال البشري

 

وفي تصريح له على هامش الملتقى أوضح سعادة الدكتور عبد الرحمن العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أن عقد الملتقى في إمارة دبي؛ يأتي تنفيذاً لمبادرات الدورة الأولى من اجتماعات حكومة دولة الإمارات التي عقدت العام الماضي في أبوظبي، حيث تقرر توسيع نطاق ملتقيات نادي الموارد البشرية لتشمل جميع إمارات الدولة؛ بما يحقق أكبر قدر من الفائدة للمهتمين والمختصين بالموارد البشرية.

وأكد أن الهيئة ومنذ بداية العام الجاري عقدت ستة ملتقيات ضمن نادي الموارد البشرية في مختلف إمارات الدولة، وذلك بالتنسيق مع دوائر الموارد البشرية المحلية في تلك الإمارات، مشيراً إلى أن تجربة توسيع نطاق ملتقيات النادي كانت ناجحة بكل المقاييس، وليس أدل على ذلك من حجم المشاركة والتفاعل الكبيرين، والمتحدثين الذين تم استقطابهم من كبريات المؤسسات والشركات العالمية، والموضوعات المطروحة التي ركزت على كل ما هو جديد ومبتكر في عالم الموارد البشرية.

وثمن سعادة الدكتور عبد الرحمن العور الجهود المميزة التي تبذلها دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي في سبيل تمكين رأس المال البشري في الإمارة، لافتاً إلى أن حكومة دبي بفضل توجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي سباقة دائماً إلى تبني أفضل الممارسات والتشريعات والتجارب الناجحة في مختلف المجالات، لا سيما في مجال تنمية وتطوير رأس المال البشري، الأمر الذي يتجلى بوضوح من خلال كفاءة مؤسساتها الحكومية، وتبوئها مراكز متقدمة عالمياً على صعيد جودة وتميز الخدمات المقدمة للمتعاملين.

وأشار مدير عام الهيئة إلى أن نادي الموارد البشرية يمثل فرصة هامة وكبيرة للتعاون بين كافة المعنيين بتنمية وتطوير رأس المال البشري، ويتيح الفرصة لطرح مواضيع مرتبطة بأبرز التحديات التي تواجهها المؤسسات والجهات والحكومات، فيما يتعلق بتنمية رأس المال البشري، واستعراض أبرز الحلول لمعالجة مثل هذه التحديات ومواكبة المتغيرات في هذا المجال.

 

عبد الله الفلاسي: "نحتاج إلى تخصصات ومهارات تواكب الثورة التكنولوجية"

من جانبه أكد سعادة عبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، أهمية التعاون بين الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، في شتى المجالات التي تخدم قطاع الموارد البشرية، والعمل لتأهيل الموارد البشرية وتهيئتها وفقاً لأعلى المعايير العالمية لشغل وظائف المستقبل في ظل الثورة الصناعية الرابعة، مشيراً إلى أن عقد هذا الملتقى لنادي الموارد البشرية إحدى ثمار هذا التعاون.

ودعا سعادته مسؤولي الموارد البشرية في دولة الإمارات، إلى الاهتمام بالعنصر البشري، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، واستشراف المستقبل، استعداداً للثورة الصناعية الرابعة، ولجعل بيئات العمل متغيرة ومرنة بحيث يمكنها الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتأهيل الموارد البشرية للتعامل مع التكنولوجيا بكفاءة عالية.

وقال: "إن الثورة الصناعية الرابعة توفر فرصاً كبيرة؛ وتحتاج لقدرات بشرية متميزة واختصاصات جديدة، وتستوجب التركيز بشكل أكبر ومكثف على جانب تنمية وتطوير قدرات ومهارات رأس المال البشري، وإيجاد نظام تعليمي متطور ومرن، يحاكي التطور العلمي والتكنولوجي، والاستعداد للمستقبل وتوجيه الطلاب إلى التخصصات المناسبة التي تتماشى مع الثورة الصناعية الرابعة، وتخلق وظائف حديثة وتوفر مهارات تواكب مستجدات الذكاء الاصطناعي".

 

15.7 تريليون دولار مساهمة الذكاء الاصطناعي بالاقتصاد العالمي في 2030

وسلط ضيف الملتقى حسين شيخ رئيس استراتيجية إدارة رأس المال البشري في أوراكل لشرق ووسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا الضوء على تساؤلات مهمة، حول مدى مواكبة إدارات الموارد البشرية للتغيرات التكنولوجية المتسارعة، ومدى الوعي بمعنى الذكاء الاصطناعي، وأثر استخدامه على القوى العاملة، وأسرار مدير الموارد البشرية الآلي.

وتطرق شيخ للحديث حول أحدث التقنيات التكنولوجية التي شكلت ثورة حقيقية في حياة البشر، وأثرت بشكل كبير على طبيعة هذه الحياة، ومنها: (تقنيات الذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والبيانات الضخمة، وتقنية البلوك تشين، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والروبوتات، والسيارات ذاتية القيادة).

وأكد أن حجم المساهمة المحتملة لتقنيات الذكاء الاصطناعي في الاقتصاد العالمي ستصل بحلول العام 2030 إلى ما يقرب من 15.7 تريليون دولار، كما أنها ستحقق بحلول نفس العام زيادة متوقعة في حجم الاقتصاد العالمي تصل إلى 13 تريليون دولار، مشيراً إلى أن الذكاء الاصطناعي سيؤثر على القوى العاملة في جميع أنحاء العالم.

وبين أن الوظائف ستتغير بسبب الذكاء الاصطناعي، وبعض الوظائف سوف تختفي وفي المقابل سوف تظهر مهن أخرى، إلا أن الشيء الأكيد أن الذكاء الاصطناعي، سوف يساعد على تحسين الإنتاجية وتقليل الوقت بالنسبة للعديد من الوظائف، داعياً إدارات الموارد البشرية إلى أن تأخذ زمام المبادرة في فهم تأثير الذكاء الاصطناعي على القوى العاملة والتخطيط للمستقبل.

وعرج للحديث عن مفهوم إنترنت الأشياء وهي إعطاء قابلية الاتصال بالشبكة العنكبوتية للأجهزة والأشياء المختلفة، بالإضافة إلى إمكانية الاتصال مع بعضها بواسطة الشبكة والخدمات السحابية، في سبيل تبادل المعلومات ليتمكن كلّ جزء من أداء مهمته ووظيفته التي يقوم بها، مشيراً إلى أن حجم سوق إنترنت الأشياء عالمياً سيبلغ حوالي 11 تريليون دولار بحلول العام 2020.

وذكر حسين شيخ رئيس استراتيجية إدارة رأس المال البشري في أوراكل لشرق ووسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا أن تقنية البلوك تشين ستصبح من أكثر التقنيات تأثيراً على قطاع الأعمال العالمي، حيث سيتم تخزين 10 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي عبر تقنية البلوك تشين بحلول العام 2027، كما أنها ستسهم بـ 176 مليار دولار في سوق الأعمال في العام 2025.

 

نادي الموارد البشرية

ويعد نادي الموارد البشرية الذي انطلق في العام 2010، ويرعاه للعام الثالث على التوالي "الإمارات الإسلامي"، من أبرز المبادرات الاستراتيجية للهيئة، حيث يشكل منصة تفاعلية، وقناة تواصل فكري ومعرفي، تجمع المهتمين والمختصين بالموارد البشرية والخبراء وأصحاب التجارب المميزة تحت سقف واحد؛ لتبادل الأفكار والخبرات والحلول التي من شأنها تعزيز الأدوار المنوطة بإدارات الموارد البشرية والخدمات المؤسسية وغيرهما في مختلف القطاعات بالدولة.

وتسعى الهيئة دائماً لتطوير النادي والارتقاء برؤيته والرسالة الهادفة التي يقدمها، وذلك من خلال العمل الجاد على توسيع نطاق المستفيدين منه بحيث لا يقتصر على مختصي الموارد البشرية، بل يتعداه ليطال قطاعات الخدمات المساندة والعاملين فيها مثل: شؤون الموظفين، والشؤون المالية، وتقنية المعلومات، والمشتريات وغيرها.

وكانت الهيئة قد أعلنت عن إطلاق الاستراتيجية الجديدة لنادي الموارد البشرية، وإعادة تشكيل المجلس الاستشاري الخاص بالنادي، منوهاً إلى النجاح اللافت الذي حققه النادي خلال السنوات الماضية، حيث عقد قرابة 46 ملتقى شارك بها أكثر من 7700 مهتم ومتخصص في الموارد البشرية على مستوى الدولة، كما تجاوز عدد أعضائه حاجز الـ 12 ألف منتسب.

جدير بالذكر أن باب الانتساب للنادي مفتوح ومجاني لكل من يرغب من المعنيين والمهتمين بمجالات الموارد البشرية والدعم المؤسسي وغير ذلك، ويمكن التقدم بطلب انتساب للنادي من خلال: (الموقع الإلكتروني للهيئة www.fahr.gov.ae، والبريد الإلكتروني للنادي  (HRClub@fahr.gov.ae).

 

كلام الصور:

1- د. عبد الرحمن العور وعبد الله الفلاسي وعائشة السويدي وليلى السويدي وإبراهيم فكري خلال الملتقى

2- حسين شيخ وسعيد صالح في الجلسة الحوارية خلال ملتقى نادي الموارد البشرية

المزيد من الأخبار

للأعلى