×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

"الهيئة" تدشن فعاليات معرض وملتقى "معارف" للتدريب والتطوير 2018

الإثنين، 05 نوفمبر 2018

دشنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، صباح أمس، فعاليات الدورة السادسة من معرض وملتقى "معارف" السنوي للتدريب والتطوير 2018، الذي تنظمه في مقر مجمع دبي للمعرفة بدبي، ويستمر حتى الثامن من نوفمبر، بمشاركة المئات من موظفي الوزارات والجهات الاتحادية والحكومات المحلية، وقرابة 50 شريك ومزود تدريب مدرجين ضمن مبادرة "معارف" لشركاء التدريب المفضلين في الحكومة الاتحادية، إحدى المبادرات الاستراتيجية للهيئة.

وفي كلمة افتتاح الملتقى أوضح سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أن اختيار عنوان "الثورة التكنولوجية الحديثة في التدريب والتطوير" لدورة هذا العام من ملتقى "معارف" للتدريب والتطوير يعد انعكاساً لحرص الهيئة على مواكبة الثورة التكنولوجية وتقنيات الذكاء الاصطناعي في التدريب، ولما أحدثته من تغييرات وتحولات دراماتيكية في معادلات العمل المؤسسي ومفاهيمه التقليدية، حتى أضحت التكنولوجيا الحديثة جزءاً لا يتجزأ من منظومة عمل أي مؤسسة، ومؤشراً حيوياً على مدى ديناميكيتها وقدرتها على مواكبة كل ما هو جديد في هذا المجال.

وذكر سعادته أن العالم من حولنا يشهد تسارعاً كبيراً وتحولات هائلة فيما يتعلق بنوعية المهارات والوظائف المطلوبة في سوق العمل المستقبلي، مطالباً المؤسسات الحكومية والخاصة بضرورة تبني واستحداث وسائل وأساليب تدريب مبتكرة قادرة على مواكبة هذه المتغيرات، واستشراف مستقبل الموارد البشرية في سوق العمل.

وأكد أن الهيئة تسعى دائماً من خلال مبادراتها ومشروعاتها المبتكرة إلى مواكبة أحدث التوجهات والتطورات في مجال تعزيز الكفاءة الحكومية، وتمكين رأس المال البشري عبر تبني أفضل ممارسات واستراتيجيات وطرائق التدريب الحديثة، مشيراً إلى أن ملتقى "معارف" بات أحد أهم معارض التدريب، المتخصصة على مستوى المنطقة، ويعد منصة مثالية مهمة تجمع تحت مظلتها أبرز العارضين المختصين في مجالات الموارد البشرية، وحلول التدريب والتطوير، وتنمية رأس المال البشري.

وشدد على أهمية تدريب وتطوير الموارد البشرية في رفد الوزارات والمؤسسات الاتحادية بالكوادر البشرية المؤهلة والقادرة على تحقيق رؤى وخطط حكومة دولة الإمارات، وتلبية تطلعات وتوجهات قيادتها الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".

 

20 برنامجاً تدريبيا مجانياً متخصصاً

وذكر سعادة الدكتور عبد الرحمن العور أن الملتقى يشكل فرصة مثالية لاستعراض أحدث حلول تدريب وتطوير الموارد البشرية، وهو أحد أهم مخرجات مبادرة "معارف" لشركاء التدريب المفضلين للحكومة الاتحادية؛ مبيناً أن الملتقى حافل بالأنشطة والفعاليات التدريبية الحديثة والمبتكرة، حيث سيوفر 20 برنامجاً ودورة تدريبية مجانية ومتخصصة، تدعم تطوير كفاءات ومهارات موظفي الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، وتسهم في رفد المؤسسات الحكومية برأس مال بشري مؤهل قادر على تحقيق رؤية الإمارات وأجندتها الوطنية.

وتفقد سعادته المعرض المصاحب لملتقى "معارف" للتدريب والتطوير، والذي يجمع قرابة 50 مزود خدمات تدريب منضوين تحت مبادرة "معارف" تحت سقف واحد، لعرض خدماتهم التدريبية للوزارات والجهات الاتحادية ومؤسسات الحكومات المحلية، والتعريف بأحدث تقنيات التدريب والتقييم، بالإضافة إلى منح الجهات الحكومية فرص التواصل المباشر مع مزودي هذه الخدمات.

وكرم سعادة الدكتور عبد الرحمن العور مجمع دبي للمعرفة على رعايته واستضافته معرض وملتقى "معارف" للتدريب والتطوير، والمشاركين في المعرض والملتقى، وكذلك المؤسسات التدريبية الحاصلة على المستوى الأول ضمن تصنيفات مبادرة "معارف" لشركاء التدريب المفضلين لعام 2017.

من جانبها أكدت سعادة ليلى السويدي المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في "الهيئة" أن ملتقى "معارف" للتدريب والتطوير يشكل منصة لاستعراض ومناقشة أحدث أنظمة وتقنيات تدريب الموظفين وتطوير قدراتهم ومهاراتهم السلوكية والمهنية، وفرصة للقاء الخبراء والمختصين في التعليم والتدريب، حيث يركز على التدريب في مكان العمل.

وقالت: "سيتخلل الملتقى برامج ودورات تدريبية مجانية عامة ومتخصصة، يشرف عليها خبراء في مجالاتهم، ومنها: (تكنولوجيا التدريب والتطوير الحديث باستخدام الألعاب الذكية، والتعرف على استراتيجية التدريب والتطوير باستخدام نظارة الواقع الافتراضي، والمفاهيم الأساسية في إدارة الموارد البشرية، وبطاقة الأداء المتوازن والأداء المتميز، وفن تحديد وتحليل الاحتياجات التدريبية باستخدام لعبة الليغو)".

 

فعاليات متنوعة في اليوم الأول

وأشارت ليلى السويدي إلى أن اليوم الأول من الملتقى شهد عقد مجموعة من الورش والمحاضرات التخصصية ومنها: (محاضرة ممارسات التدريب المبتكرة –نظرية سيلكون فالي-، ومحاضرة تطوير ثقافة مرنة نحو تبني أدوات تطويرية حديثة، وورشة توعوية عن الإطفاء الذكي)، بالإضافة إلى عقد سلسلة جلسات تثقيفية منها: (جلسة كيف تبدأ مشروعك برأس مال متواضع، وجلسة كيف تبني علامتك التجارية في الإمارات، وجلسة الذكاء العاطفي - مفتاح السعادة والنجاح)، وجلسة أخرى ناقشت التهديدات المحتملة للذكاء الاصطناعي على خبراء الموارد البشرية والتدريب والتطوير.

 

ممارسات التدريب المبتكرة

من جهته قدم براد بايسون المدير التنفيذي لجمعية إدارة الموارد البشرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا SHRM محاضرة حول "ممارسات التدريب المبتكرة –نظرية سيلكون فالي" تطرق من خلالها للحديث عن أهمية تعيين المؤسسات لأصحاب الكفاءات والأشخاص الفضوليين الذين يبدون اهتماماً بتطوير مهاراتهم، وتعلم كل ما هو جديد، بدلا من التركيز فقط على تعيين أصحاب الخبرات والتجارب.

وأكد برايسون على أهمية أن تكون بيئة العمل ملهمة للموظفين ومحفزة لهم، وأن تتسم بالشفافية، وتراعي أفضل معايير واشتراطات الصحة والسلامة المهنية، وأن تركز على تنمية قدرات الموظفين وصقل مواهبهم، وتعزيز تجاربهم وخبراتهم المهنية، موجهاً نصيحة لقادة المؤسسات بضرورة تعيين أشخاص متخصصين في مجال الموارد البشرية، لديهم القدرة على تنفيذ رؤية المؤسسة وتوجهاتها الاستراتيجية، لجهة تمكين رأس مالها البشري وتحفيزه لتقديم الأفضل دائماً.

 

مهارات سوق العمل في 2020

بدوره سلط ماركو بلانكبيرغ مؤسس ومدير Knowledge Work X في محاضرته التي حملت عنوان "تطوير ثقافة مرنة نحو تبني أدوات تطويرية حديثة" الضوء على أبرز المهارات التي سيزداد الطلب عليها بحلول العام 2020 ومنها: (حل المشكلات المعقدة، والتفكير الناقد، والابتكار، والإدارة، والتنسيق، والذكاء العاطفي، والقدرة على اتخاذ القرارات، ومهارة التفاوض، والمرونة المعرفية).

وأوضح بلانكبيرغ أن القائد الناجح هو الشخص المنفتح على الآخرين، والمحب للتعلم والاستفادة من خبرات الغير ومهاراتهم، معدداً بعض صفات المدير المتميز ومنها: (توجيه الموظفين وتفويضهم ومنحهم بعض الصلاحيات، وهامشاً من الحرية لاتخاذ القرارات أو المشاركة في اتخاذها، وحرصه على خلق بيئة عمل محفزة وملهمة للموظفين، واهتمامه بتمكينهم وتطوير إمكانياتهم وكفاءاتهم، والتعاون معهم، وتبني مبدأ العمل بروح الفريق الواحد).

 

مبادرة "معارف" لشركاء التدريب المفضلين

وتعد مبادرة "معارف" لشركاء التدريب المفضلين في الحكومة الاتحادية، التي أطلقتها في العام 2013، الأولى من نوعها على مستوى الحكومة الاتحادية، حيث إعداد قائمة بأفضل مزودي خدمات التدريب في دولة الإمارات وإتاحتها للوزارات والجهات الاتحادية للاستفادة من برامجها التدريبية بأسعار تنافسية.

وتهدف مبادرة "معارف" إلى خلق شراكة قائمة على المسؤولية المجتمعية والمنفعة المتبادلة بين القطاعين الحكومي والخاص، وضمان تدريب موثوق الجودة لموظفي الوزارات والجهات الاتحادية، وتغطية الحاجة التدريبية، بما يتماشى ومتطلبات نظام التدريب والتطوير لموظفي الحكومة الاتحادية، وتحقيق الوفرة المالية من ميزانيات التدريب في الجهات الاتحادية، وبالتالي إفادة أكبر عدد ممكن من الموظفين، بالإضافة إلى تعزيز الكفاءة والإنتاجية وخلق بيئة عمل جاذبة ومحفزة في الحكومة الاتحادية، والتسهيل على الجهات الاتحادية في اختيار الدورات التدريبية، المتاحة إلكترونياً، وفق أطر زمنية محددة مسبقاً.

المزيد من الأخبار

للأعلى