×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

الهيئة تطلع "طرق دبي" على دليل إدارة المعرفة في الحكومة الاتحادية

الخميس، 06 ديسمبر 2018

أطلعت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وفداً من هيئة الطرق والمواصلات بدبي على الدليل الاسترشادي لإدارة المعرفة في الحكومة الاتحادية، الذي أعدته الهيئة، مؤخراً، وأطلقته على مستوى الحكومة الاتحادية.

وخلال استقبال الوفد شددت سعادة عائشة السويدي المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في الهيئة على أهمية تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والممارسات الناجحة في تمكين الموارد البشرية بين مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة، بما يعزز كفاءة هذه المؤسسات، ويرفع مستويات الرضا والرفاه الوظيفي لدى موظفيها، ويحول بيئات العمل فيها إلى جاذبة وحاضنة لأصحاب المواهب والكفاءات.

وتحدثت خلال اللقاء مع كلٍ من: (ميرة فريدون مدير قسم المعرفة المؤسسية، وسميرة أميري محلل رئيسي في قسم المعرفة المؤسسية) حول الدليل الاسترشادي لإدارة المعرفة في الحكومة الاتحادية، الذي أطلقته الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية العام الماضي، وترمي من خلاله إلى التوعية بأهمية ادارة الأصول المعرفية في الوزارات والجهات الاتحادية والتعرف عن كثب على مفهوم إدارة المعرفة وتطبيقاتها، وتسليط الضوء على فوائد إدارة المعرفة وأهميتها في رفع مستويات الإنتاجية والإبداع والابتكار في المؤسسات.

وأشارت عائشة السويدي إلى أن الدليل يتطرق إلى أنواع المعارف، ومراحل تطويرها، بالإضافة إلى مصادرها الداخلية والخارجية، كما يأتي على الفوائد التي تعود بالنفع على الجهات التي تتبنى مفهوم إدارة المعرفة، ويدعمها عبر توفير شرح وافٍ حول تقييم مستوى نضج المعرفة لديها، كما يعرض الدليل مكونات استراتيجية إدارة المعرفة، لافتةً إلى أن الدليل يستعرض عدداً من التحديات التي قد تواجهها الجهات في إدارة المعرفة، والأدوات والأساليب التي من شأنها المساهمة في إنتاج واكتساب المعارف وحفظها ونشرها وكذلك في قياسها وتقييمها.

وذكرت أن إدارة المعرفة هي الإدارة المُنظمة للأصول المعرفية في الجهة؛ بغية خلق قيمة مضافة وتلبية الاحتياجات الاستراتيجية؛ وتجدر الاشارة الى أن إدارة المعرفة تشمل كافة المبادرات والعمليات والنظم التي تعمل على إنتاج واكتساب المعرفة وتصنيفها وتخزينها ونشرها واستخدامها وإعادة استخدامها، مبينةً أن المعرفة تتألف من ثلاثة أنواع هي: (المعرفة الضمنية، والضمنية النظامية والصريحة).

وقالت سعادة عائشة السويدي: "تمر دورة تطوير المعرفة بثلاث مراحل: هي إنتاج المعرفة ويتم خلالها خلق معرفة ضمنية عن طريق تبادل الخبرات والأفكار والمهارات بين الموظفين، والمرحلة الثانية وتركز على تحويل المعرفة الضمنية إلى معرفة صريحة وذلك عن طريق التواصل والحوار والتفكير الجماعي، وأخيراً مرحلة دمج المعارف المختلفة وفيها يتم إنتاج معرفة جديدة عن طريق مزج المعارف بنوعيها الصريح والضمني".

وأضافت: "إن أهم خطوات نجاح إدارة المعرفة هي اقتناع المستهدفين سواء كانوا موظفين أم مدراء بأهمية حصر وتخزين وترتيب وإنتاج وتوزيع المعرفة والفوائد التي يمكن جنيها من مشاركاتهم لتجاربهم وأفكارهم وأطروحاتهم، مع عدم إغفال دور التقنية المهم في القيام بالمهام المتبقية التي لا يمكن تنفيذها دون وجود العناصر البشرية المؤهلة والأنظمة الإدارية والفنية المحكمة".

فوائد إدارة المعرفة

من جانبها عددت مها خميس تنفيذي رئيسي سياسات وبحوث في الهيئة فوائد إدارة المعرفة ومنها: (زيادة الفعالية والإنتاجية، وذلك عبر الاستفادة من الحلول المجربة وتجنب تكرار الأخطاء السابقة، وتحسين وتسريع عملية اتخاذ القرار، بسبب توفر الممارسات الأنسب، وتسريع عملية نقل المعرفة، وذلك بالتركيز على حصر المعارف الصريحة والضمنية ذات الأهمية الاستراتيجية والتشغيلية وتوثيقها وحفظها وتحديثها لضمان أداء المهام بفعالية ودعم فئة الموظفين الجدد عند انضمامهم للجهات من خلال تنفيذ "البرنامج التعريفي للموظفين الجدد"، وتحقيق استراتيجية الجهة وبناء الذاكرة المؤسسية، وتشجيع الابتكار والإبداع من خلال العمل الجماعي وزيادة التناغم الوظيفي ورضا الموظفين عبر رفع مستويات التحفيز والمشاركة والولاء المؤسسي، بالإضافة إلى تطوير الكفاءات والمهارات مما يقلل نسب الدوران، بالإضافة إلى زيادة رضا المتعاملين عبر تقديم خدمات ذات جودة، ومن خلال التواصل الفعال).

وأكدت أن إدارة المعرفة ترتكز على مجموعة من الأسس هي: (العامل البشري، حيث أن الخبرة الإنسانية والقيم والمعتقدات والمهارات من أكثر العناصر فاعلية وتأثيراً في توليد معارف جديدة، والمحتوى، حيث تعتمد فاعلية أي نظام على جودة المعلومات ودقتها وتكاملها وملاءمتها والعمليات وتعني سبل تخزين المعرفة والوصول للبيانات الداخلية وتنظيمها والأساس الرابع والأخير التكنولوجيا التي تتيح تخزين الخبرة الإنسانية تنظيم المعرفة وتوفير سبل الوصول إليها).

المزيد من الأخبار

للأعلى