×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

مذكرة "تعاون مجتمعي" بين "الهيئة" ومؤسسة الجليلة

الثلاثاء، 08 مايو 2018

وقعت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، مذكرة تفاهم مع مؤسسة الجليلة، ترمي إلى ترسيخ أواصر الشراكة بين الجانبين، وتعزيز التعاون بينهما في مجالات العمل الإنساني والخيري والمجتمعي، التي تعود بالنفع والخير على مجتمع الإمارات، ومثل الهيئة في التوقيع مديرها العام سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور، في حين مثل مؤسسة الجليلة في التوقيع رئيس مجلس إدارتها سعادة الدكتورة رجاء عيسى القرق.

ونصت المذكرة على تعزيز آفاق التعاون بين الهيئة ومؤسسة الجليلة، ودعم مبادرات مؤسسة الجليلة إعلامياً من خلال الترويج لها وإشهارها على مستوى الحكومة الاتحادية، وإطلاق مبادرة "سندهم أمانة- مد العون" التي تقوم فكرتها على دفع تكاليف علاج مرضى داخل الدولة من ذوي الدخل المحدود.

وفي تعقيبه على توقيع المذكرة أكد سعادة الدكتور عبد الرحمن العور مدير عام الهيئة أن التعاون مع مؤسسة وطنية متميزة ومتخصصة في مجال العمل الخيري والإنساني، من شأنه أن يسهم في تعزيز وبلورة الجهود الكبيرة التي تبذلها الهيئة لدعم العمل المجتمعي والإنساني داخل الدولة وخارجها، والنهوض بالعمل التطوعي ومسؤوليتها المجتمعية تجاه كافة فئات وشرائح المجتمع على اختلافها.

ولفت إلى أن مذكرة التفاهم ستسهم في تأطير الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، وتوحيد جهودهما، وتكثيف المبادرات والحملات الخيرية المشتركة، لافتاً إلى أن الهيئة أطلقت، مؤخراً، وبالتعاون مع مؤسسة الجليلة باكورة حملاتهما الخيرية ضمن مبادرة "سندهم أمانة" المجتمعية، للتكفل بنفقات علاج طفلة عربية، حرمت نعمة السمع منذ ولادتها، وبحاجة لزراعة قوقعة داخلية.

وأشار مدير عام الهيئة إلى أن التعاون مع مؤسسة الجليلة يأتي في إطار تفاعل الهيئة مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" العام 2018..عام زايد، مبيناً أن الهيئة نفذت منذ بداية العام الجاري 10 مبادرات مجتمعية لاقت تفاعلاً وتجاوباً كبيرين من قبل موظفي الحكومة الاتحادية وكافة فئات المجتمع.

من جانبها قالت سعادة الدكتورة رجاء القرق عضو مجلس أمناء مؤسسة الجليلة ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الجليلة: "يسعدنا في "عام زايد" أن نمد جسور الشراكة مع الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية في إطار المبادرة المجتمعية "سندهم أمانة"، لتوفير العلاج للمرضى غير القادرين على تحمل تكاليف الرعاية الصحية المتميزة من خلال برنامج "عاوِن" الذي ترعاه مؤسسة الجليلة".

وأضافت: "بصفتنا مؤسسة محلية، نؤمن بالدور الفاعل الذي يمكن أن تؤديه مؤسسات الدولة لمساعدتنا على تحقيق مهمتنا المتمثلة في الارتقاء بجودة حياة المرضى وعائلاتهم، ومع الدعم الذي ستقدمه الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية والعاملون فيها، سنتمكن من منح الأمل والتعجيل بشفاء العديد من المرضى.

المزيد من الأخبار

للأعلى