×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارات الدورية

"الهيئة" تطلق برنامج "حياة" لتعزيز الصحة النفسية لموظفي الحكومة الاتحادية

الإثنين، 27 أبريل 2020

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، برنامج المساندة النفسية والمعنوية لموظفي الحكومة الاتحادية "حياة"، وذلك بهدف تعزيز الصحة النفسية للموظفين، ومساعدتهم بمساندة المختصين والمستشارين في الشركات الرائدة على مستوى الدولة.

و في هذا الصدد أكد سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أن الحاجة إلى مثل هذا  البرنامج تبرز الآن أكثر من أي وقت مضى؛ نظراً للظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، بسبب أزمة فايروس كورونا المستجد COVID-19، وما قد يترتب عليها من ضغوطات وتحديات نفسية وصحية واجتماعية، ناتجة عن القلق والضغوطات.

 ودعا سعادته موظفي الوزارات والجهات الاتحادية إلى استثمار برنامج "حياة"، والاستفادة من الاستشارات المجانية التي يقدمها لهم، سواء كان ذلك عبر البريد الإلكتروني، أو الهاتف، مع توفر كافة ضمانات الحفاظ على الخصوصية، وسرية البيانات.

يرتكز "حياة" على 4 محاور

من جانبها أوضحت سعادة ليلى السويدي المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطط الموارد البشرية في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ، أن "الهيئة" أطلقت برنامج الدعم الاجتماعي والنفسي لموظفي الحكومة الاتحادية "حياة"؛ بالتعاون مع شركة (life works) المتخصصة بتقديم الاستشارات والدعم  في مجال الصحة النفسية.

وقالت: يهدف برنامج "حياة" إلى رفع الكفاءة والإنتاجية من خلال الحد من تحديات العمل والتحديات الحياتية، ورفع مستويات جودة الحياة في بيئة العمل، والرفاه الوظيفي على مستوى الحكومة الاتحادية، وبالتالي تحقيق التوازن المطلوب بين الحياة المهنية والاجتماعية، إضافة لذلك تعزيز الصحة النفسية للموظفين.

وذكرت أن البرنامج يرتكز على محاور عدة أبرزها: (تعزيز الوعي المؤسسي بأهمية الصحة النفسية للموظفين، والتأكيد على قيم المواءمة بين الأهداف المؤسسية والوظيفية من جهة، والطموحات الشخصية من جهة أخرى، والموازنة بين العمل والحياة الاجتماعية، مع ضرورة توفير الرعاية الصحية اللازمة لجميع الموظفين، وخلق التوازن المطلوب لديهم، فكرياً وجسدياً وعاطفياً).

وأضافت: نسعى أيضاً من خلال هذه المبادرة أو البرنامج إلى بناء علاقات قوية بين الموظفين، وتعزيز روح الفريق الواحد، وروح الولاء المؤسسي، والاندماج والمشاركة، وكذلك بناء الثقة المتبادلة بين الموظفين والمؤسسات، ورفع مستويات الإنتاجية، بعد تمكين الموظفين من التقدم  في حياتهم المهنية، وتطوير مهاراتهم بشكل مستمر، في ظل تقدير الإنجاز.

سلوى عبد الله : 4 استشارات مجانية لكل موظف

بدورها ذكرت سلو ى عبد الله عبد المنعم مدير إدارة المشروعات والبرامج في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أن "الهيئة" تعاونت في إطلاق برنامج "حياة" مع شركة الاستشارات (life works)؛ لرفع مستويات الصحة النفسية لموظفي الحكومة الاتحادية، والحد من التبعات التي قد تنجم عن ضغوطات العمل، والصدمات، والقلق النفسي، والاكتئاب.

وشرحت آلية عمل البرنامج، بحيث يمكن لموظف الحكومة الاتحادية التواصل مع الشركة، وطلب الدعم والمشورة النفسية والمعنوية عبر إحدى قنوات التواصل المعتمدة، وهي: ( البريد الإلكتروني FAHR@lifework.ae، والرقم المجاني 800 – 543396757، والواتس آب 052 939 6126).

وفي حال تواصل الموظف مع شركة (life works) عبر الخط الساخن أو الواتس آب، يتم تقييم الحالة، ومن ثم تقديم الاقتراحات التي تساعد في تجاوز الأزمة، أو المشكلة، أو التنسيق لإجراء مكالمة مع المعالج النفسي، في الوقت الذي يختاره الموظف، ليقدم له المشورة، ومن ثم يستمر التواصل بينهما، للوقوف على النتائج المتحققة.

أما إذا تم اعتماد البريد الإلكتروني كآلية للتواصل وطلب الدعم، يرسل الموظف رسالة يصف فيها المشكلة أو الحالة، ليرد عليه المعالج النفسي، ويقدم له النصائح مباشرة، أو يطلب منه معلومات إضافية، ليراجع الحالة، ويقرر إذا كان هناك حاجة لعقد جلسات حوارية، ومن ثم تقديم النصائح والإرشادات والمواد المقروءة والمرئية، التي من شأنها المساعدة في الحد من المشكلة أو التخلص منها.

وبينت سلوى أنه يحق لكل موظف في الحكومة الاتحادية طلب أربع مشورات مجانية من الخبراء في الشركة، وفي حال تطلب الأمر اختصاصي نفسي، تقوم الشركة بتوفيره بأسعار تفضيلية، لتقديم المشورة والدعم اللازمين لموظفي الحكومة الاتحادية، وفي حال كانت الخدمات مدفوعة يتحملها الموظف، أو شركة التأمين الخاصة به، حسب المنافع التأمينية.

المزيد من الأخبار

للأعلى