×

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

للاشتراك بالإصدارت الدورية

جائزة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية لأفضل بحث علمي تستقبل 14 مشاركة

الأحد، 01 أبريل 2018

استقبلت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، 14 بحثاً مشاركاً في الدورة الأولى من جائزة "الهيئة" لأفضل بحث علمي متخصص في مجال الموارد البشرية، تقدم بها 24 مشاركاً، بواقع 13 طالباً، و11 أستاذاً جامعياً، يمثلون ثلاث جامعات حكومية، هي جامعة الإمارات، وجامعة زايد، وكليات التقنية العليا.

وتفصيلاً أكد سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن جائزة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية لأفضل بحث علمي في الموارد البشرية حققت نجاحاً لافتاً في دورتها الأولى، حيث شهدت تفاعلاً كبيراً من قبل مؤسسات التعليم العالي الحكومية، المستهدفة، وأساتذة وطلبة الموارد البشرية فيها، إذ تقدم 24 باحثا منهم بـــــ 14 مشاركة.

وأشار إلى أنه سيتم تكريم الفائزين بالدورة الأولى من الجائزة  -التي تنظم بشكل سنوي- خلال فعاليات مؤتمر الموارد البشرية الدولي الثامن، والذي تنظمه الهيئة يومي 16و17 أبريل 2018، في فندق جميرا أبراج الإمارات بدبي، برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.

وقال سعادته: تعد الجائزة إحدى مبادرات الهيئة الاستراتيجية المبتكرة، وتدرس الهيئة توسيع نطاق المشاركة فيها لاحقاً، لتشمل جميع طلبة وأساتذة الموارد البشرية في مؤسسات التعليم العالي بالدولة، بعد التفاعل والنجاح الكبير الذي شهدته الدورة الأولى، حيث استقبلت الهيئة 6 أبحاث من جامعة زايد، و5 من جامعة الإمارات، و3 من كليات التقنية العليا.

وذكر أن الأبحاث المقدمة تركزت حول عدة محاور مهمة تخدم قضايا وجهود تنمية وتطوير رأس المال البشري في الدولة، وتواكب مستجدات المرحلة، والتطور الديناميكي المتسارع عالمياً، ومنها: (مؤسسات المستقبل ودور إدارات الموارد البشرية فيها، ووسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على إدارات الموارد البشرية  في المؤسسات والأفراد، والتوطين في القطاع الحكومي، والأساليب المبتكرة في تدريب وتطوير الموظفين، ودمجهم، وإدارة المواهب في العمل، وبيئة العمل والثقافة المؤسسية، وخلق بيئة عمل مبتكرة ومحفزة وسعيدة).

 

وأوضح سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور أن الجائزة تأتي انطلاقاً من حرص الهيئة على المساهمة في إثراء استراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، وتعزيز مبادرات الهيئة، وذلك من خلال دراسة واقع الموارد البشرية واستشراف مستقبلها، والوقوف على أبرز التحديات التي تواجهها، واقتراح الحلول التي من شأنها تذليل تلك التحديات، بما يعزز دورها في الوزارات والجهات الاتحادية، ويسهم في تحقيق شويلبي تطلعات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".

وأشار إلى أن الهيئة ترمي من خلال الجائزة إلى تعزيز دور الشباب في تطوير العمل الحكومي، وترسيخ ثقافة الابتكار في عمل الموارد البشرية، باستخدام أساليب البحث العلمي والتكنولوجيا، وتشجيع البحث العلمي المتخصص، ورفع مستوى مخرجاته في سبيل تمكين الكفاءات الوطنية وتطوير رأس المال البشري، وتحفيز الشباب لمواصلة مبادراتهم البحثية، ودراسة واقع العمل وتحدياته، ومستقبل الموارد البشرية، بالإضافة إلى إشراك الجامعات – مدرسين وطلبة-؛ للنهوض بمستوى الموارد البشرية، وربطهم بالواقع المهني والعملي.

الفئات المستهدفة وشروط المشاركة 

من جانبها  أوضحت كليثم الشامسي مدير إدارة الاستراتيجية والمستقبل في الهيئة أن الجائزة تمنح مكافآت مالية وعينية لأفضل الدراسات والبحوث العلمية المتعلقة بمستقبل رأس المال البشري في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تنتج مقترحات ومبادرات مبتكرة يمكن تبنيها وتطبيقها، لافتاً إلى أن الهيئة تحدد في كل دورة من دورات الجائزة عدداً من المواضيع ذات العلاقة بمستقبل رأس المال البشري، ويكون تقديم البحوث العلمية وفقاً لها.

وبينت أن الجائزة  استهدفت طلبة البكالوريوس من السنة الثالثة وما فوق وطلبة الماجستير والهيئة التدريسية في جامعتي الإمارات وزايد وكليات التقنية العليا، منوهةً إلى المشاركة في الجائزة تتطلب توفر عدد من الشروط منها: (أن يكون موضوع البحث مرتبط بأحد المجالات المتفق عليها ضمن دورة الجائزة، وأنه لم يسبق نشر البحث المقدم، بأي شكل من الأشكال، وألا يكون قد سبق الفوز به في أي مسابقة أخرى، على ألا يقل البحث عن 6500 كلمة (20 صفحة) ومرفق به ملخص لا يتجاوز 500 كلمة).

ولفتت إلى أن  الهيئة شكلت لجنة تحكيم مستقلة حيادية مكونة من متخصصين في مجال الموارد البشرية، وذلك لتقييم وتحكيم الملفات البحثية المرشحة، وأن الملفات البحثية المشاركة تخضع لعدة معايير تقييم منها: (استخدام أسس البحث العلمي، ووضوح آليات تطوير العمل ومواجهة التحديات المتعلقة بموضوع البحث، ومدى وجود نتائج ذات قيمة مضافة من البحث المقدم، وحداثة وابتكار الأفكار والمقترحات المقدمة في البحث، وأن يكون البحث عالي الجودة وينصح بنشر ملخصه في ملحق مجلة صدى الموارد البشرية التي تصدرها الهيئة باللغتين العربية والإنجليزية بشكل نصف سنوي).

مكافآت الفائــــزين بالجائزة

ويمنح الحاصلون على المركز الأول في الجائزة من الطلبة والهيئة التدريسية مبلغاً قدره 30 ألف درهم إمارتي، بالإضافة إلى درع الجائزة الذهبي، مع نشر الملخصات البحثية الخاصة بهم في مجلة صدى الموارد البشرية، في حين يتلقى الحاصلون على المركز الثاني مبلغاً وقدره 20 ألف درهم إماراتي، ودرع الجائزة الفضي، مع نشر ملخاصتهم البحثية في مجلة صدى الموارد البشرية، أما الحاصلون على المركز الثالث فسيحصلون على مبلغ 10 آلاف درهم إماراتي ودرع الجائزة البرونزي.

المزيد من الأخبار

للأعلى