×
ابحث هنا

كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تحسين نتائج البحث؟

إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

تريد الوصول مباشرة؟

فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

الاشتراك بالمجلة

الحكومة الاتحادية تربط أهداف الموظفين بخطط الوزارات والجهات الاتحادية

الأحد، 17 سبتمبر 2017

كشفت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أنها أضافت خاصية جديدة في النظام الإلكتروني لإدارة الأداء الخاص بموظفي الحكومة الاتحادية، المتاح عبر نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية "بياناتي"، تتيح للوزارات والجهات الاتحادية المشغلة لـ "بياناتي" ربط الأهداف الفردية للموظفين بخططها الاستراتيجية والتشغيلية.

وأوضحت الهيئة أن هذه الخطوة تأتي في إطار سعيها لتحقيق رؤية الإمارات 2021 وأجندتها الوطنية، وانطلاقاً من حرصها على الارتقاء بالموارد البشرية من المستوى التقليدي إلى مستوى الشراكة المؤسسية والاستراتيجية، وإشراك الموظف الحكومي في تحقيق استراتيجيات الجهات الاتحادية، وفقا لأفضل الممارسات العالمية.

جاء ذلك خلال الورش التي عقدتها الهيئة في مقريها بأبوظبي ودبي؛ لتعريف الوزرات والجهات الاتحادية المستفيدة من هذه التحسينات، بأهداف هذا المشروع، وآلية ربط خططها الاستراتيجية والتشغيلية بالأهداف الفردية للموظفين عبر نظام إدارة الأداء الإلكتروني.

وتفصيلاً أوضحت سعادة ليلى السويدي المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في الهيئة أنه بات بإمكان الوزارات والجهات الاتحادية المشغلة لنظام "بياناتي" ربط أهداف موظفيها الفردية المدخلة في نظام إدارة الأداء الإلكتروني بخططها الاستراتيجية والتشغيلية، الأمر الذي يحقق أكبر فائدة ويوجه بوصلة الموظفين، ويمكنهم من تحقيق رؤى واستراتيجيات الحكومة الاتحادية، مشيرةً إلى أن هذا الربط مطبق في جميع الجهات الاتحادية المشغلة لنظام إدارة الأداء الإلكتروني، والبالغ عددها 23 جهة منها 12 وزارة و11 جهة مستقلة، وتضم جميعها 40 ألف موظف.

وقالت: «الموظف الحكومي أصبح هو المفعل لأجراء وضع أهدافه، كما أن الموظف عنده خاصية الاختيار لأهدافه من خلال بنك الأهداف وفقا للمسمى الوظيفي والعائلة الوظيفية التي يندرج تحتها الموظف، وقد أصبح بنك الأهداف يضم 2230 هدفا للوظائف المشتركة في الحكومة، وهي الوظائف الداعمة والمساندة، وذلك بعد أن كانت هذه الأهداف 1000 هدف فقط».

وأشارت سعادتها إلى أن هذه الخطوة ترمي إلى أتمتة أهداف الوظائف بطريقة مبتكرة وسهلة ومنظمة في نظام إدارة الأداء الإلكتروني، والارتقاء بعملية تقييم الأداء الوظيفي للموظفين، من خلال ضمان صياغة أهداف دقيقة وذكية.

ولفتت إلى أن الهيئة عمدت إلى تطوير مجموعة من الشاشات الجديدة في نظام الخدمة الذاتية في نظام "بياناتي" كإعدادات للخطة التشغيلية والاستراتيجية ومنها: (شاشة إدخال الخطة الاستراتيجية، وشاشة إدخال الخطة التشغيلية، وشاشة إسقاط الأهداف من الخطة التشغيلية في شاشة تقييم الموظف).

من جهته استعرض علي أهلي مدير إدارة الموارد البشرية والخدمات في الهيئة خلال الورشة تجربة الهيئة في ربط خطتها التشغيلية بالأهداف الفردية للموظفين عبر نظام إدارة الأداء الإلكتروني للموظفين.

نظام إدارة الأداء في سطور

يعد نظام إدارة الأداء لموظفي الحكومة الاتحادية واحداً من أهم أنظمة الموارد البشرية المطبقة على مستوى الحكومة الاتحادية والتي تعنى بتطوير رأس المال البشري في الوزارات والجهات الاتحادية وتطويره وتمكينه، كونه يستند إلى أبرز وأفضل ممارسات تنمية الموارد البشرية التي تسعى الحكومة الاتحادية إلى إرسائها، حيث يربط الأهداف الفردية للموظف بأهداف المؤسسة، وبالتالي استراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية ورؤية الإمارات 2021.

وهو عملية يجري بوساطتها تقييم أداء الموظف بالمقارنة مع الأهداف والمؤشرات الرئيسية للأداء، وهو ترجمة عملية لكافة مراحل التخطيط في الجهة الحكومية، ويرسي فرص العدل والشفافية والمساواة بين جميع الموظفين.

ويسعى النظام الذي أطلق مطلع العام 2012 على مستوى الحكومة الاتحادية إلى ربط الأداء بمكافأة الإنجاز والنتائج المتميزة، وتحسين إنتاجية الموظفين وزيادتها، وتشجيع الإنجازات الفردية ضمن مظلة العمل الجماعي، وتطوير ثقافة التعلم المستمر، وزيادة فرص التطوير الاحترافي المهني، وتمكين الجهات الاتحادية من تحديد وتقدير الموظفين الأكفاء والمتميزين، ووضع أسس واضحة لقياس مدى الإسهام في إنجاز الأهداف الاستراتيجية للجهة.

ويعد النظام الذي أطلقت الهيئة النسخة الإلكترونية منه خلال العام 2014 عبر نظام "بياناتي" مرجعية لكافة الوزارات والجهات الاتحادية في إدارة أداء موظفيها على الوجه الأمثل، إذ تمر دورة النظام خلال السنة الواحدة بثلاث مراحل هي: (تخطيط الأداء، والمراجعة المرحلية، وتقييم الأداء).

المزيد من الأخبار

للأعلى